نهايات سعيدة – مارجريت آتوود ،، [قصة مترجمة]

index

كنت في خضم البحث عن مادة حصرية لأترجمها، البحث في هذا الصدد مضني، وممتع، تغوص في بطون المجلات والانترنت، أمتع الأشياء أن أجد كتابات لكتاب أحبهم، مثل قصتي مع ميلان كونديرا، وجدت له مقالات ممتعة في الفن والرواية، شي شيق جداً، وهذه الجملة أقولها طوال الوقت، عندما أتحدث مع أحد يثير شغفه اهتماماتي الخربوطية. المهم أنني تعثرت وأنا أبحث بمرح متصاعد على هذه القصة في طيات الانترنت، وما تفاجأت جداً بأنها قد ترجمت من قبل، كنت أطمع بأن أترجمها بشكل حصري وأنشرها، لكن هذا ما تم. الآن صار الخيار أن تكون من أواخر تدويناتي هنا، أستمتع جداً بتجاربي، وقارت ترجمتي بالترجمات المتوافرة بالانترنت، ورأيت أنني قمت بعمل لا بأس به، والقصة شيقة أصلاً ومكتوبة بطريقة جديدة، رأس القصة واحد ولك الخيار في أن تختار النهاية حسب الفقرات، واقعية وحيوية وممتعة، استمتعوا بها، فكما تقول الكاتبة: تكمن القوة في الكلمة وراء الكلمة وراء الكلمة، في صعيد وصف الكتابة وتكوين الجمل، وهذا ألذ ما في حياتي هذه الأيام.

“نهايات سعيدة” لـ مارجريت آتوود (قاصة كندية ظريفة)

جون وماري يلتقيان.

ماذا سيحدث لاحقا؟

لو أردت نهاية سعيدة، جرب أ.

أ.

يتحابب جون وماري ثم يتزوجان. كلاهما ذو شان في المجتمع ويعمل في وظيفة مربحة ويجدانها في الوقت ذاته محفزة ومثيرة. يبتاعان منزلاً ساحراً. وبعد ذلك ترتفع قيمة العقارات. في نهاية المطاف، وبالتحديد عندما يصبح بإمكانهما توفير من يعاونهم في أمورهم، ينجبان طفلين، طفلين كرَّسا حياتهما من أجلهما. يكبر الطفلان على ما يرام. بينما يحظى جون وماري بحياة جنسية مثيرة وكذلك لديهما أصدقاء جديرون بالاهتمام. فيسافران في عطلات مرح سوية. بعد أن يتقاعدان. يجد كلاهما بأن لديه هوايات محفزة ومثيرة أيضا. مثل كل الناس يموتان في نهاية المطاف. هذه نهاية القصة.

ب.

تقع ماري في حب جون لكن جون لا يبادلها الشعور ذاته. فهو بالكاد يستخدم جسدها لمتعته الأنانية ويُشبع أناه الفاترة. ويأتي إلى شقتها مرتين في الأسبوع وتقوم هي بطهو طعام العشاء، من ثم ستلاحظ أنه لا يكلف نفسه إنفاق قيمة عشاء في مطعم، وبعد أن يتناول عشاءه يقوم بمواقعتها ثم ينام، وتذهب هي لتغسل الأطباق، حتى لا يظن أنها امرأة غير مرتبة عندما يستيقظ ويجد كل تلك الأطباق المتسخة باقية في مكانها، ثم تضع أحمر شفاه جديداً كيما تظهر بشكل جيد إذا ما استيقظ، مع كل ذلك فهو عندما يستيقظ لا يلاحظ أي شيء، فيقوم ويرتدي جوربيه وسرواله القصير وبنطلونه وربطة عنقه وحذاءه، بالضبط بالترتيب العكسي الذي خلعها بها. وهو بطبيعة الحال لا يخلع ملابس ماري عندما يحين الوقت، هي تتولى ذلك بنفسها، تتظاهر أمامه وأمام الجميع كما لو أنها ستموت من أجله كل مرة، ليس لأنها تستمع بأن يواقعها، فهي لا تحب ذلك، لكنها تريد من جون أن يعتقد بأنها تريد ذلك لأنهم لو قاموا بهذا الأمر بما يكفي فبالتأكيد أنه سيعتاد عليها، سيأتي ليعتمد عليها وسيتزوجان، لكن جون يخرج من الباب بصعوبة من الباب بعد ليلة جيدة ثم بعد ثلاث أيام تالية يعود في السادسة ويعاد فعل ذات الشيء بالكامل مجدداً. تشعر ماري بالاستغلال. وتفكر بأن البكاء يضر بوجهها، الجميع يعرف ذلك حتى ماري لكنها لا تملك التوقف. يلاحظ الناس في العمل هذا الأمر. يخبرها أصدقاءها بأن جون جرذ وخنزير وكلب ليس كفئاً لها، لكنها لا تستطيع التصديق. في داخل جون، كما تظن، أنه هنالك جون آخر، أشد لطفاً. جون الآخر هذا سيظهر للعيان مثل فراشة من شرنقة، المهرج من صندوق اللعب الصغير،البذرة من الثمرة، لو ضغطنا على جون الأول بما يكفي. في ليلة تذمر جون من الطعام. لم يسبق أن تذمر من طعامها من قبل. تأذت من ذلك ماري. قالت لها صديقاتها بأنهن قد رأينه مع امرأة أخرى في المطعم، وكان اسمها ماغي. مع ذلك لم يكن وجوده مع ماغي هو ما ضايقها إنما كان الأمر متعلقا بالمطعم وعدم اصطحابه لها. فجمعت ماري كل الأقراص المنومة والأسبرين التي استطاعت أن تجدها، والتهمتها مع نصف قارورة شيري. بوسعك أن ترى أي نوع من النساء كانت من خلال ملاحظتك عدم تناولها الوسكي. بعد ذلك تركت رسالة لجون. وكانت تأمل أن يعثر عليها جون ويأخذها إلى المشفى في الوقت المناسب ثم يأسف لحالها ومن ثم بوسعهما أن يتزوجا، لكن كل هذا لم ينجح وتموت. يتزوج جون من ماغي ويستمر كل شيء كما في القصة الأولى أ.

ج.

جون، وهو رجل طاعن بالسن، يقع في حب ماري، وماري، الشابة في ربيعها الثاني والعشرين من عمرها، وتشعر بالأسف من أجله لأنه قلق بشأن تساقط شعره. تنام معه على الرغم من أنها لا تحبه. كانت قابلته في العمل. بينما تحب في الوقت نفسه شخصاً آخر يدعة جيمس، والذي هو الآخر أيضا في الثانية والعشرين من عمره أيضا وليس على استعداد ليستقر بعد. جون بالمقابل قد استقر منذ وقت طويل جداً: وكان هذا ما يقض مضجعه. مع أن لدى جون وظيفة مستقرة، محترمة يتقدم بها في مجاله، لكن ماري ليست منبهرة به، فهي  منبهرة بجيمس، والذي لديه دراجة نارية ومجموعة اسطوانات غنائية رائعة. وجيمس كان على ارتحال غالباً على دراجته النارية، حراً طليقاً. الحرية ليست على حد سواء بالنسبة للفتيات، لذا ففي الوقت الراهن تقضي ماري أمسيات الخميس مع جون. الخميسات هي الأيام الوحيدة التي بوسع جون أن ينطلق فيها. جون متزوج من امرأة تدعى ماغي ولديهما طفلان، وبيت فاتن اشتروه قبل أن ترتفع أسعار العقارات، ولكل منهما هواية مثيرة وعلى درجة من التحدي، ذلك عندما يجدان لها وقتاً. يقول جون لماري كم هي مهمة بالنسبة إليه، لكن بلا جدال ليس بوسعه أن يترك زوجته لأن الإلتزام هو إلتزام. ويسمر في أن يخوض هو في ذلك الأمر أكثر من الضروري وتجد ماري ذلك الأمر مملاً، لكن الرجال الكبار في السن بوسعهم التماسك أكثر فلهذا كان تقضي وقتاً مناسباً جداً بالنسبة لها ككل. في يوم وبينما جيمس يقود دراجته النارية والنسائم تهب عليهما وهم يُصعدون في أعالي طرقات في كاليفورنيا يذهب جيمس وماري إلى السرير برتم أعلى مما بوسعك تصديقه فيصعدان إلى السرير. كل الأشياء تغدو تحت الماء فتجري بتباطؤ، لكن جون بلا تأخير، وحيث أن معه مفتاح لشقة ماري. يجد ماري وجيمس تحت تأثير المخدر منتشيين ومتشابكين. وبالكاد يقع تحت الشعور بالغيرة، آخذاً بالاعتبار حال ماغي، لكنه مع ذلك يتجاوز مسألة شعورة باليأس. ومؤخراً فهو في منتصف العمر، وفي غضون عامين سيصبح أصلعاً رأسه مثل بيضة ولن يعود بوسعه قبول الأمر. فيشتري مسدساً، قائلاً أنه يريده ليتدرب على التصويب—هذا الأمر هو نقطة ضعف في النص، وسيجري التعامل معه لاحقاً—ويرديهما قتيلاً ثم يقتل نفسه، تتزوج ماغي، بعد فترة الحداد، رجلاً متفهما يدعى فريد وتستمر كل الأشياء كما هي في الفقرة أ، لكن تحت أسماء مختلفة.

د.

ليس لدى فريد وماقي أية مشاكل. فلقد التقوا مطولاً بشكل رائع واستثنائي وكانوا ممتازين في حل أي صعوبات صغيرة تظهر في طريقهم. لكن منزلهم الفاتن كان يقع على سيف البحر وفي يوم مشؤوم اقتربت موجة عملاقة منه. ثم هوت أسعار العقارات في تلك المنطقة. وتتعلق بقية القصة بكيفية حدوث الموجة العملاقة وكيف تمكنوا من النجاة منها. نعم تمكنوا، مع أنها أغرقت الكثيرين، إلا أن فريد وماقي ظلاّ فاضلين وشاكرين رغم المأساة، وتستمر الحكاية كما في أ.

هـ.

حسناً، لكنما فريد ذو قلب سيء، بقية القصة تتعلق بكيفية أنهم طيبون ومتفاهمون حتى يهلك فريد. ثم تُفرغ ماغي نفسها من أجل أعمال الخير حتى نهاية القصة أ. وإذا أحببت، يمكن أن تكون ماغي هي المريضة، بالسرطان، تشعر بالذنب والارتباك، ومشاهدة الطيور.

و.

لو كان كل هذا برجوازياً جداً في ظنكم، فاجعلوا من جون ثورياً ومن ماري عميلة تعمل في مكافحة التجسس وارتقبوا إلى أي مدى يمكنك أن تصل القصة. تذكر، نحن في كندا. سيكون من اللازم أن تنتهي الاحدث كما انتهت في أ، مع أنه بوسعك أن تغدو راوياً لأحداث ملحمية مليئة بالشهوات والشجار، وكذلك تسجيلاً لأحداث من يومياتنا، وشيء من هذا القبيل.وبالطبع يتوجب عليك أن تواجه الأمر، إن النهايات هي ذاتها مهما أخرستها. لاتغرّك أي نهايات أخرى، إنها مزيفة، أعني أنها إما زيفت عن عمد، مع نية خبيثة في الخداع، أو أنها مدفوعة بالتفاؤل المجرد الزائد أو على خلاف ذلك قد تكون مدفوعة بمشاعر مستقيمة. إن النهاية الأصيلة هي التي ترد هنا: جون وماري يموتان. جون وماري يموتان. جون وماري يموتان. كثير غير ذلك على النهايات. البدايات دوماً كانت أكثر امتاعاً. تذوق حقيقي، على أنه قد عُرف تفضيل الاتساع فيما بين البداية والنهاية، وطالما كانت البداية هي الأصعب لتبدأ به. هذا كل ما يمكن أن نقوله بشأن الحبكة، والذي على كل حال هو مجرد مسألة صف الأشياء وراء بعضها، أكتب عن ماذا و ماذا وماذا. الآن جرب: كيف ولماذا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s