أين الخطورة في ذلك؟

on

ما بين، لو، وليت، وأن … تساءلت، أين الخطورة في كل ذلك؟

بعيداً أمشي، عكس التيار، أبحث عن سلوة خاطر، أين الخطورة في ذلك؟

أقلب صفحات الكتاب بيد، وباليد الأخرى آيسكريم، أين الخطورة في ذلك؟

أُجري مقابلة وظيفية، ثم أتناول الآيسكريم مجدداً، أين الخطورة في ذلك؟

أختار مقادير القهوة دون ميزان، وأتركها تبرد ثم أشربها، أين الخطورة في ذلك؟

أصطاد ابتساماتهن بعين، وألقي السلام بالأخرى، أين الخطورة في ذلك؟

أحضن المساحة بيني وبين نبتتي الخضراء، ونرتوي، جميعاً، طويلاً، أين الخطورة في ذلك؟

ينفلت عقلي من عُقاله، يجري دمي من عضلة إلى عضلة، أين الخطورة في ذلك؟

ثم أتحول إلى زومبي شبه مهّذب، أين الخطورة في ذلك؟

أعطّر فمي بالحبق، والنعناع، ودبس الرمان، وبالقصائد العذبة والعسيرة، أين الخطورة في ذلك؟

الملح في كل مكان، أمرر طرف لساني على الشفتين، أعطش، أين الخطورة في ذلك؟

الملح في كل مكان، أين الخطورة في ذلك؟

يجري نهر في أذني، تهتف فيه بنات طارق، يقلن: إن تُقبل نعانق، وإن تُدبر نفارق، أين الخطورة في ذلك؟

وأنا أنهض من سرير، أسمع من وراء التنور تناوشني الرغيف، كانت تدور في عقلي، أين الخطورة في ذلك؟

أنسحق بين الكُتب، ومع هذا أنتشي، أين الخطورة في ذلك؟

أرتكب حُب نفسي، أين الخطورة في ذلك؟

بعد غضبتي، وفي ذروة بُرحائي، أقف مثل الرمح، أضرب مثل السيف، وتهتز الدنيا مثل امرأة ممتلئة، حتى يُراق ماء الحياة، أين الخطورة في ذلك؟

أحنُّ لصوت المطر يصافح الشبابيك، والتراب، وأعمدة الإضاءة في الشوارع، أين الخطورة في ذلك؟

أشتاق لقهقهة الرعد، ولمبسم هيا، الذي بينه وبين البرق فرق، أين الخطورة في ذلك؟

أن تذوِّبني كلمات، وتصيبني بالشَقيقة الأرقام، أين الخطورة في ذلك؟

أن أختار صخب الهدوء في داخلي، وأمقت كل جواظ متكبر مختال، أين الخطورة في ذلك؟

أن أضحك حتى أبكي، وأبكي حتى أضحك، أين الخطورة في ذلك؟

أن أتصفح الجريدة اليوم قبل أن أتليّن، مثل خالتي ليلى، ثم أختار قصاصاتي منها بعناية ونُدرة، أين الخطورة في ذلك؟

أن أثني كعب الصفحة، ويطفح مكتبي بالورق، والكتب والخيبة، والأمل، والصفعة، والعناق، وحركات الأيدي البذيئة، أين الخطورة في ذلك؟

أن أستغرق في محيط السخف، مثل غارق في وحل، ثم أنهض ثقيلاً وظهري متصلب، أين الخطورة في ذلك؟

أن أبتسم جداً، ويفيض عصير عيني فلا يدري أي أحد، أين الخطورة في ذلك؟

أن أَتْرُك، أن تَزرَقَّ السماءُ، أن أفكر بماذا لو أرحل! أين الخطورة في ذلك؟

أموت لو أعانق الرسول*، وأقبل يد الصديق، وأهاب من الفاروق، وأتوسَّل بلحية ذي النورين، وأصلي مع أبي الحسنين،  وأسمع أمي عائشة تفتي، وأمشي خلف حمزة، وأحفر الخندق، وأنام عند بئر حاء، ثم في البقيع، أين الخطورة في ذلك؟

سبتمبر-2017

*عليه الصلاة والسلام وعلى صحبه رضوان الله.

Advertisements

2 Comments اضافة لك

  1. شجرة كتب:

    لا خطورة في هذا كلّه يا علي. اللهم صلِ وسلم على محمد

    إعجاب

    1. علي كتب:

      هذا ما أظنه، فلننظر ونرى، ممتن لتحويمتك هنا.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s