أن تُسمِّي قطاً [قصيدة مترجمة]

قرأت مرة قريبة عن القطط وتربيتها، ومقولات أهل الكلمات والكتابة بذلك، فرأيت أنه مجال شيق للبحث فيه والانغماس معه، وبكل كل الكلمات التي قرأتها، وجدت أنني انبعث في داخلي رغبة في قطة أو قط وتربيته، أو قطط، هذا الكائن الذي روضه الإنسان واستأنسه، فتآلف معه، ثم صار لهذا الكائن الجار هذا الدور، من حيث أنه يخفف علينا نحن البشر وطئة الوحدة، وسهام البشر، أولئك الظَلَمَة، والظلم من شيم النفوس البشرية. القصيدة قرأتها وهي لشاعر الإنجليزية الشهير، إيليوت. وفيها يستعرض أفكاراً في تسمية القطط، والقصيدة متهدشة من ناحية تلاعبه بالألفاظ وحشده لأسماء وكلمات انجلزية منحوته (مثل هذه الكلمة: انينينفابل)، شدني جداً أن أحاول ترجمتها، تجرأته ربما نعم، لكنني أحاول أن أختبر نفسي. وأخيراً أن تتبنى رعاية قط، فيجب عليك أن تسميه، وهنا سبب آخر دعاني للإهتمام بالقصيدة، وهو أنك تحتاج إلى بعض التأمل تجاه هذا الرفيق الجديدة ، ذاك القط وشخصيته، ثم تسميه، وفي القصيدة دليل إرشادي غير رسمي في ظني لذلك.

أن تُسمِّي قطاً

إنها لمهمة صعبة أن تطلق اسماً على قطة،

ليس لعبة من ألعاب الإجازات هذا الأمر؛

فقد تعتقد أول الأمر أنني معتوه

وذلك عندما أخبرك، بأن كل قط يجب أن يحوز على ثلاث أسماء مختلفة

بادئ ذي بدء، هنالك الاسم الذي تستخدمه العائلة كل يوم

مثل بيتر، أغسطس، ألونزو أو جيمس

ومثل فكتور أو جونثان، جورج أو بيل بايلي

أسماء يومية كلها معقولة

وهنالك أسماء أكثر أناقة إذا كنت تتفق مع فكرة أنها ألذ في سمعك

بعضها للسادة، وأخرى للسيدات:

مثل أفلاطون، إليكترا، ديمتير

لكنها أيضا أسماء لكل يوم،

مع ذلك دعني أخبرك، أن اسماً محدداً نحتاجه لكل قط،

اسماً ذا مزيّة، وله مزيد فخامة،

وإلا كيف سيمكنه بدون ذلك رفع ذيله إلى أعلى عمودياً،

أو نشر شاربيه، أو أن يعتز بكبريائه

وإن اسم بهذه المواصفات، بوسعي منحك منه مجموعة مختارة،

مثل مونكستراب، كواكسو، أو كريكوبات،

ومثل بومباليوراينا، أو أيضا جيليلورم

أسماء لا يمكن أن تطلق قَط على أكثر من قِط واحد.

وفوق كل ذلك وما بعده هنالك اسم لا يزال متبقياً

واسم لا يمكنك أبدا أن تعرفه

اسم لم يتوصل إليه أي بشر

مع أنه الاسم الذي يعرفه القط بذاته، ولن يعترف به أبداً.

وانتبه عندما تلحظ قطاً في حالة عميقة من التأمُّل

فإن السبب، أقول لكم، هو نفس السبب على الدوام:

انهماك عقله في تفكير مستغرق

بفكرة، بفكرة، بفكرة هي اسمه

الذي فوق الوصف ولا يوصف

موصوف ممتنع عن التوصيف

اسم مفرد وعميق وغامض.

هذه التدوينة إهداء إلى مدام إل، وأسماءها الأخرى التي لا نعرفها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s