أَشربُ ماءَ عينيَّ

جلس الغريب، يُسرِّح البصر المحيّر في الخليج

و يَهدُّ أعمدة الضياء بما يُصعِّدُ من نشيج

أعلى من العُبُّاب يهدر رغوه و من الضجيج

“صوتٌ تفجَّر في قرارة نفسي الثكلى : عراق!

كالمدّ يصعد ، كالسحابة ، كالدموع إلى العيون

kjbifuy

كالمدّ يصعد، كالسحابة، كالدموع إلى العيون، أرأيت نفسك؟ عندما تتلقى حواسك أمراً ما يجعل الروح في جنبيك تهتز، من حزن، أو من شجن، من قلق أو خوف وجل، والفؤاد يأمر وينهى، ذاك هو عقل القلب، وهو لب المرء يرسل ما سكن فيتحرك، ويقبض ما ارتخى فيتغضن. فتجد شيئاً من غور جذعك المتسق يمتليء لحظياً ثم يفور للأعلى، كينبوع ماء معدني، قطرات مالحة حارقة، حتى ولو كانت من فرح، وكأن ماء العين إشارة لنا في أن نعود ونذكر يوم كنا فيه في بكاء لا ينقطع، بكاء في ظلمات ظلال، يغشى وجوهنا الماء من كل اتجاه، حتى إذا خرجنا للحياة، صفعنا الهواء الجاف، من كل اتجاه أيضا، وصرخنا من هول المفاجأة واستنفرنا ينابيع قلوبنا وبكينا بقوة، وحررنا الرئتين لأول مرة. ويتفجر ذاك الينبوع من بين الضلوع، إلى الأعلى يصعد كموج يغمر الوجه من خلف الخدود قبل أن يصلها، يتسرب من نقطة لا نعرفها تماماً، من المحجر الصغير، فتسترخي كل الأشياء، وينهمر عبر الأخاديد المنحوتة بعناية، بجوار الأنف، وعلى الخدود، وتبيّن حينها من تباكى ممن بكى، بحر يموج في صدورنا، وريح تزأر في نفوسنا، حتى إذا حانت اللحظة طفح الأمر من بوابة الروح، فنذوق ملوحته بلسان عقولنا. وتغمر ملوحته ذاتها بياض عيوننا وزهو وجناتنا، فنغدو مثل الذي تكلله الدم، ورشقه فوران البركان، من حزن كان أو من فرح. جاء ودمعه معه، جاء ودمٌ معه. دم في وجهه أو شبه دم، إنه الدمع، ماء العيون. وكم روت تلك المياه اللحى والصدور، فنبت الخشوع مثل لينة تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها، ثمرتها إيمان ودعوة مستجابة. دمع يستدر العطف، عطف الصغير على الكبير، مثل أن يجيش بصدري إحساس نازع، أعثر برجلي وأقع على ركبتي وأتألم، فتحملني بأسرع ما يكون كلمة طيبة، “بسم الله عليك”، يقولها الفتى فلا تحملني إلا أفراحي ودموعي المستترة وفرحي الذي ينسيني ألمي. أنتم ماء العين فلكم ماء عيوني، فاشربوا منها وابكوا معي وأسقيكم وتسقوني، فأبكي حتى يكاد أن شرقت به وكاد يشرق بي. يقولون “تير“، وهو التقطع والانتزاع، فأسأل القاموس فلا يقول شيئاً، ثم يعلو صوت النحيب، من جوف ما، من القاموس أو من سواه.

Advertisements

2 Comments اضافة لك

  1. شجرة كتب:

    مقالة مميزة واسلوب مبهر، أهنيك ماشاءالله

    إعجاب

    1. علي كتب:

      شكراً على الكلمات اللطيفة وبالتعليقات يكبر حبوري

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s