المُنى الجميلة

١

إنها .. مُنى

أو أسميها المُنى، تَتَبُّعا لذلك البيت العربي الجميل الممتليء بالأسماء الجميلة:

سُليمى وسلمى والرباب وأختها *** وهندٌ ودعدٌ والمُنى وقَطاميا

منى الجميلة، جمالها يتعاظم في لثغاتها الثقيلة المتعددة، يكفيك فقط أن تحاورها لثوان وستسلب لبك كل الأحاديث البطيئة الثقيلة الممزوجة بابتسامة لن تنساها كل مرة. الثقل والعناد في طبعها يزيد رونقه، ويمنحها شخصية مميزة لا تراها في هذا العمر وهذه المرحلة، “سلام”، هذه تحياتها التي تتكر بها على الداخل والخارج، سعود عندها “سودااا” وعزام .. “عسّام” وماما أمي وبابا قيقي. هذه رموز لا تنفك تطربني عندما أسمعها. وحوارات من هادئة من قبيل، لذيذ” عندما تتذوق الكاتشب والبطاط، “اممم” تسبقها أو تتبعها”.

يحلو لنا في كل حال وحين أن نلعب معها لعبة جميلة، اللعبة هي أن نشير للأشياء وهي تُسمَّيها، نقول في البدء: “اسمه؟” ونؤشر وتتوالى الإجابة الدقيقة المجتهدة. هذا قمر، وهذا حوش، وهذه طيارة، وهذه سيارة عمي سعود وهذا خالي علي، وهذا فهد، وإذا كررت الكلمة وقلت الفهدي .. قالت الفهدي. عندها كلمات خاصة جداً من معجمها الخاص، بنفسجي عندها هو “بسادبي” والهوت تشوكلت، “هوتسوكلت”، وعندما نحاول ممارسة الاحتفال باتجاه ما، كأن نتجه للتميمي أو للاستراحة تحتفل، بأهزوجة متقنة التصنّع، يالله استياحا، يالله استياحا، يالله يالله. المختصر أن تغني حتى وهي تتكلم على الأقل عندما أسمعها.

بالمقابل مزاجها العنيد وحذرها عند التعامل واضح للغاية، تعلمتَ منذ زمن بعيد أن تستجيب لكلمة لا، بالامتناع، وصارت تتعامل مع الآخرين على أساس ذلك أيضاً، فمن المستحيل أن تتخلى عن شيء في يدها عند طلبه. وتخلو بذاتها تماماً عندما تجد ما يهمها. شعرها القصير والجسد الغض الممتليء المدور والذي في الوقت نفسه توالت عليه ضربات الانفلونزا والنزلات المعوية نتيجة البرد وقلة التحفظ مما أفقدها بعضاً من وزنها الأول، كل ذلك لم يحل دون ابتسامتها واستبشارها بكل قادم يكسر رتابة الليلة. منى، أو أمّون، نجمة الحفل، أقول نجمة لأنها نائية بذاتها وفريدة في وجودها، ولكن تبقى خطوطها ممدودة نحو الجميع، زيد أو زيّود كما تسميها، والقادم الجديد أحمد أيضا.

حاولت أن أصوغ شيئا يحفظ جزءاً من ذكرياتي مع هذه النجمة، لكنني ربما يخونني الأسلوب أو القدرة على الإحاطة، لكنني أقول أنني يكفيني شرف المحاولة.

Advertisements

4 Comments اضافة لك

  1. mayadazaid كتب:

    الله يحفظها قرة لعينك وعين أمها

    إعجاب

    1. علي كتب:

      شكراً ميّادة، آمين الله يجعلها بارة بوالديها وبي

      إعجاب

  2. صِبى . كتب:

    بنفسجي =بسادبي

    م ادري نقدر نبوس هالتاغه او نحضنها !

    ماشاء الله تبارك الرحمن الله يصلحها ويبلغ امها وابوها فيها ويرزقهم برّها

    وعقبال عندك واحده مثلها زي القمر .

    إعجاب

    1. علي كتب:

      شكراً لمشاعركم الطيبة، وآمين رزقنا الله وإياكم الذرية الطيبة.، شكراً مرة أخرى.

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s