“إيه إيه .. لا لا”

هذه الأبيات مررت بها قريباً في مقطع سريع، وكان الملفت طريقة الإلقاء بين شخص يلقي سطراً وطفل يكمل الشطر الثاني، القصيدة تستعير من ألفاظ اللغة المحكية، وهي بلهجة عامية، معانيها طيبة وبحثت كثيراً عن كاتبها وصاحبها، فلم أصل، فأحببت أن أسجلها هنا مكتوبة.

قبل ترد بإيه حسّب بلا لا 

وقبل ترد بلا .. فكر بإيه إيه 

أحيان عند الناس ترفعك: لا لا 

وأحيان تسقطك: إيه إيه

عمر الصقور تحلق أسراب؟ .. لا لا

لكن الحمام يحلق أسراب .. إيه إيه

هو كل من يضحك تخاويه؟ .. لا لا

يمكن يكون القلب سم .. إيه إيه

لاصرت مبلي تبلي الناس؟ .. لا لا

واللي يضر الناس ينضر .. إيه إيه

هو في أحد سالم من العيب؟ .. لا لا

بس الحكيم يميز العيب .. إيه إيه

الناس ينسون الخطيات؟ .. لا لا

ربك هوا يلي يغفر الذنب .. إيه إيه

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s