حوار مع جبل جليدي

on

أيها الجبل الجليدي، التفت حتى تراني، نعم، نحن لا نرى إلا قمتك، صحيح أنك بارد لكنك عذب، صحيح أنك ناء لكنك عزيز، أعرف أن الدفء يذيبك، والحقيقة الصادمة هي أنك تحطم السفن التي تقتحم خصوصيتك، ملفت غرورك وعجيب تموهك، بياضك يغري بتفسير كل تصرفاتك وحركاتك أنها بريئة ونقية. تعيش في مجموعات وقد لا تعيش إلا وحدك، لا تشبه الجبال الأخرى، الجبال الأخرى خضراء وسوداء وتكتسي قممها فقط غالباً بالبياض، الأمر الآخر أن الجبال التي نعرفها هي أشياء راسية لا تهزها الرياح ولا الشائعات ، أما أنت فظني أنك تتحرك وتنتقل مع كل موجة وكل هبة ريح. أتعلم، شغفي بك يعود إلى أنك تشبهنا كثيراً، نحن البشر، مثلك، صحيح أننا نعيش بالقرب منك لكننا لسنا دببة قطبية – بالمناسبة أنا أحب الدببة القطبية- يشبهك بعضنا لأننا أيضا نحمل في دواخلنا أشياء نشبه التي تحملها، تحمل في قلبك حجارة وهناك بشر يحملون في قلوب شيئاً أثقل، شيئاً يشبه الرصاص يجعل أصواتهم أثقل وضحكاتهم أكثر سفهاً، والطامة الأكبر روحاً ثقيلة تجعل الأكسجين من حولهم يهبط إلى أسفل سافلين. أعلم أيها الجبل الجليدي أنك تسافر بعيداً وتتأمل وحدك غروب الشمس وشروقها بعيداً عن تفسير واضح، تتأمل وتذوب، ربما تأمل في أنيس، وعندما يضيق بك الحال تزمجر وتصرخ مثل الرعد وتعلن عن توسعك، قد تثير الفوضى من حولك عندما تتخلص من بعض قمم قيمك، ترحالك وتنقلك يشبه تنقل البشر وسفرهم، فأنت تغزو البحار في شهور الصيف، وتجبر السفن في أن تبدل مساراتها خوفاً منك. سؤال أخير أيها الجبل الجليدي، هل يغرق الناس منك أو فيك؟ هنا أخيراً التفت الجبل الجليدي وقال: ألا تعرف التيتانك؟

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s