ابدأ حياتك من جديد !

قبل سنين طويلة، أو هكذا أظن، أتذكر أنني تصفحت مجلة الفيصل الثقافية، وكنت ولا أزال يعجبني الشعر الموسيقي، وإذا كانت في الأبيات والكلمات معاني القوة زاني إعجاباً على إعجاب، وخصوصاً في تلك الفترة المبكرة من سن الشباب والصبا، لا أتذكر الآن من الكاتب، أظنه من مصر، ويدور في ذهني دائماً منذ قرأتها مطلعها: لا ترضخن كما العبيد للهم والألم العنيد، وكان يضحك منها أحد أبناء أخوالي: عبدالرزاق، فترسخت في مخي أكثر، كان يتعجب من كلمة عبيد وموسيقى حرف الدال في القافية، لعله نسيها لكنني لا أنساها، وخطرت لي قبل مدة وأبيت إلا أن أجدها فوجدتها في موقع مغمور للغاية لكن كما يقال تجد الجوهرة في الدمنة. وشعرت أنني ملزوم بحفظها هنا. وقمت بتصحيح الهمزات والمدود وعلامات الترقيم.

لا ترضخن كما العبيد
للهم و والألم العنيد
بعثر كأوراق الخريف
مخاوف الهم الوليد

فالهم أقتلُ للفتى من طعنة السيف الحديد
هو كابوس و أفعى وشيطان مريد
جابه عدوك بالتعقل و الشجاعة
لا الوعيد
كالجبال الشمخ, تهزأ بالشواطئ من بعيد
أو كالسنديانة
ليس تقصفها الرياح و لا الجليد
و ابسم كأزهار الرُّبا
واضحك بجدولها السعيد

تهب لك المزيد
فالعمر وقفة عنفوان
والرَّدى نصر الشهيد
لو كنت في التسعين
آه…فإنك لن تفيد

كن أنت عملاق الوجود

ونسره العالي الوحيد
واذا أحاق بك الظلام يوما
فلا مفر و لا محيد
إفتح فيه كوة

يهب لك الضوء والأمل الرغيد

وابدأ حياتك من جديد

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s