لطيفة

556ff2d2484a63114ead547846a3ae69

تأتي ضُحىً وفي عينيها كسل الضحى كله، تمشي الهوينا  كما يمشي الوجي الوحلُ. رأتها عينا قلبي قبل أن تراها عيوني والعيون، احتشامها الليل الأسود الذي رشقته النجوم. في ذاك الصباح زادها بهاءاً وجهها العُذري, حيرتني, تارة لصورتها انعكاس الطفولة في صدري, وتارة فيها النضج الذي هي عوان بين كونها فارض وبكر. فما زالت تخطو وقلبي يخفق، حتى كاد أن يقف عندما التفتت، في لون عينيها الرمادي رأيت غيم الصحراء ورأيت غزلان القفار, أنفها شبه أنوف الظباء. هي غزال عربي أخذ من روح تلك السمراء والشقراء وامتزجت الى لا نهاية. لا أعرفها لكنني أظن أنني أعرف فيها عناد اللبوات، ودلال الأميرات, وبهجة الأنيس الخليص, والنديم المقيم. انها  لطيفة, لطيفة وناعمة, جيد من العاج وخصر مهرة مضمرة.

ريانة، وسمراء، ناقة من النوق الأصيلة. جوهرة التاج فيها تمنعها وامتناعها وبُعدها فلا سبيل لاتصال بها وحوار الا بالنظرات، وفوق ذاك كانت العين تصرخ في كل التفاتة: كفى, فلا مفر ولا ملتقى. لا احييها في الصباح, ولا أسألها عن حالها, لا أحادثها, اغار مني عليها وأستحي منها فلا اخدشها، كالوردة أشمها من بعيد. كفاني وجهها حتى ظمئت وهو النهر الذي لن أرتوي منه والبحر الذي لا أفارقه إلى ساحله. انها حقيقة أو إنها حقيقة الخيال, خيال الحقيقة, هي بكليّتها  حلم او فكرة او لحظة عابرة لا توصف, سلامي لطولها الذي قارعت فيه كل النخيل التي أعرفها. في لقاء اعيننا مئات الاسئلة وفي روحي أنصاف أنصاف الأجوبة وعندها النصف الاخر بل عندها كل الأجوبة, ما كفاني ذاك ففيها غموض يسحرني ويمد شباكا تجندلني في كل لحظة من ذكراها. وتحاصرني ابتساماتها الخجلا وثرثاتها العنجهية المعربدة الحقة والطول الفارع.

كان كل هذا وأكثر, ثم ماذا؟

حلق الحلم بعيداً, مثلما فارقت ملايين الطائرات أراضي كل المدرجات, وبقي الحلم مثل الطائر النوراني الشفاف الخفيف, يفاجئني بزيارة فأسامر بصمت تلك الصورة في خيالي فلا أبارحها إلا بابتسامة.

وأقول وداعاً : )

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s