كَـلـِمٌ قديم

علمتُ  بشيء, فاطلعتُ عليه, وتهيأ لي في تلك الأمسية أنها ارتدت حلّة نادرة الجمال, تزهو بالنور والسرور. فامتطيتُ حروفي, وشددت قوس الحب, وبريت سهم التقدير الوردي, واهتبلت الفرصة! فسددت سهام الورد القزحية قاصداً قلبها. ومعي يرافق رهبتي وتحرقي وشوقي. فلم أحصل مبتغاي ولما كل متني فلن تجد إلا أن تراني ترجلّت من مطيّة النثر والحروف والكلمات, وحشوتُ “بارودتي” بطلقات رصاص, وأمعنت في التصويب علّني أقتنص بيت القصيد, فوالله لكأني أصبتها, في مقتل، هرولت نحو فريستي, وأنعشتها بقبلة في أعماق الصدر المستهدف, فعانقتها وحينئذن عانقتُ الحياة, فأحيتني كما أحيتني هذه الذكرى الجميلة. أغمضتُ عيني, وجالت قدماي الحقول الخضراء وعيناي سبحتا في الأفق الأزرق وتسابقت وغيمتان في بطء شديد كالحلم, وقلت هذا المكان روضٌ مُرْبع لكل من يقصد البساطة وجمال الكلمة, وطيب المقصد وحسن المعشر والاهتمام المؤتلف/المختلف. ومرة أخرى سمعتها تهمس في اذني بقول ما, فأرد عليها بهذه الكَلِم القديم:

وتطوف بي اسراب المحبة ..

تُحيل من تجهمي ابتسامة …

وأظل ارقبُ .. النُوَارَ في عينيكِ …

فتستفيق ملئ روحي المهابة …

أغوص موغلاً .. في السماء ..

أصطادُ في طريقي الاقمار والسعادة …

وأعود بعد غربتي إليكِ …

بباقة .. من النجومِ … في يدٍ …

وفي يدي الاخرى …

قلادة …

تجرني الاحزان نحو القاع …

وروحي رهينة الاهانة …

إلهي .. يامن السماء والارض ملك يديك …

رجوت ملئ قلبي …

وعندك الاجابة .. وعندك الاجابة …

                                                                                 25/5/2004م

                                                                                 5/4/1425هـ

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s