رسالتي إلي الماضي

4080438084_43071defe1
تسمع في يوم صوتا جاء من الماضي، صوتا سافر بك إلى الماضي.  تعبر مقلتاك بصورة تعرفها، تقرأ تغريدة، ينعكس على الشاشة اسم مستخدم، فيتوقف حاضرك في لحظة  يهتز عندها جرس الذكرى بشدة، ويصل صوته إلى قاع القلب، وتنبت في عقلك حروف  لم تنسها قط، الأحرف الأولى هذه، قد تغيب وتختفي، مؤقتا، لكنها هناك، محفورة، لن تتلاشى من بقعة ما في عقلك، تنعشها رائحة أيام طوال عشتها، فتخضر تلك الذكرى وتتورق أغصانها بسرعة. المؤلم أنك تصاب بعد هذه الأحاسيس، مباشرة، بخيبة أمل، خيبة أمل من النوع الذي قد تصيبك في مقتل، تبا لخيبة الأمل وتبا لكل تصرف أدى إلى خيبة الأمل، تقف بصبر نافد أمام الأوراق  تبحث عن وسيلة لتسلق تلك الشجرة السامقة التي نمت في خيالك فيها بضع تلك الذكرى. وكأنك في حلم يتحول المشهد في عقلك إلى نهر كأنه نهر الحياة وتتلفت بملل يمازجه قلق ورغبة بحثا عن قارب تقطع فيه نهر الحياة وسنينها الجارفة،  تتمنى أن تعود من حاضرك الى ماضيك، لكنها تشرئب بعنقها ثانية، خيبة الأمل، سحقا لك يا خيبة الأمل، فتنعدم الوسائل إلا قليلا.
قل لي ماذا بوسع المرء أن يصنع في وجه الذكريات حين تهب كالسموم أو كالنسيم؟ هل يقاومها أو يقوم بها وبواجبها فيطبق فيها ما قاله براين تريسي عن توابع الاحداث، هل يمتطي ظهر ذلك الكائن الأسطوري اللؤلؤي والذي يسمونه الحب، يطارد تلك الخيالات والذكريات إلى أبعد صقع بارد في عقله؟ أم هل يكف عن كل ما يذكره بالماضي؟ لن يستطيع! هذه الذكريات والأحرف هي جزء من عقله، من روحه، من فكره، من كلماته وأشياءه الصغيرة والكبيرة. لعل كل منا هو تذكار للآخر كأنك سافرت في شخص آخر وعدت ومعك قطعة منه تحفظها في متحف ماضيك، وهناك مواسم للحزن وللشجن وللتذكر تزور فيها هذا المتحف وتفتح فيه كل الأبواب وتتفقد كل الغرف وتقلب كل الصفحات، وعلى الرغم من ذلك تعود خالي الوفاض، تكتب تدوينة -يائسة- كهذه في أحوال نادرة وتقمع رغبتك الملحة بالكتابة غالب المرات.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s