ماهو الشعر النبطي؟

هذا السؤال الذي كتبته كعنوان لهذه التدوينة تراقص أمامي ذات أمسية عندما كنت أسمع ” أقرأ :) ” التغريدات على تويتر. اهتمامي بالشعر النبطي أو الشعبي وأحيانا يسمى البدوي; مرده إلى إعجابي بمعانيه ولدي هواية تتبع الأجود منه عبر العصور، وذلك لانتشاره ترديده فيمن من حولي واستشهادهم بجيّده. فلست بمتخصص أو حتى بشاعر فيما أظن، لربما كنت أحب تذوقه وترديده وحفظه، فاهتمامي الشخصي ينبع من قصائد سمعتها من أبي أو قرأتها وسمعتها في طفولتي. وأعتقد بأن الشعر عند العربي هو تلخيص للثقافة، حتى الشعر العربي الفصيح كان لهذا الغرض بشكل رئيس، فهو رصد مختزل مباشر لأيام العرب وحياتهم وأبرز الأشياء والأحداث من حولهم، هو -على خلاف النثر من قصة ورواية وغيرهما- الشعر كأنه كبسولة مركزة فيها الداء والدواء. الداء لبعض الناس والدواء لبعضهم، وقد أذهب أبعد من ذلك فأقول، في رأيي أن الشعر العربي الفصيح منه وأيضا المسمّى بالنبطي هو جزء لا يتجزأ من كينونة العرب، فهو عنصر مهم جداً في التعبير عن وجودهم، تأمل تأثير الشعر في الحرب وغيرها وانظر أثر ذلك في النفوس، من معلقة عمرو بن كلثوم إلى قصائد ناصر الفراعنة كمثال. وهو وسيلة لحفظ ونقل المعلومة. ومعجزة نبينا العربي محمد صلى الله عليه وسلم كانت أكمل البيان وهو القرآن الكريم، جاءت هذه المعجزة بياناً وقرآناً يُتلى ليعلمه العرب وهم أفصح الناس لساناً وعندهم الشعر الذي يفتخرون بقوته ورصانته وبلاغته، فلما جاء القرآن إعجازاً بلغة العرب المبينة الفصيحة دل ذلك على بلاغة العرب ودل على أهمية الشعر والفصحى. هنا أغادر هذا التقديم البسيط وأدلف إلى أول فقرات هذه التدوينة البسيطة :)، لماذا هذه التسمية؟.

لماذا هذه التسمية؟

قبل كل شيء وبشكل مختصر ومباشر، كثرت النظريات حول هذه التسمية. وأفهم تماماً أن هنالك شعر قديم وحديث حفظ ونقل باللغة الفُصحى، وهناك كذلك شعر ينتشر عند العرب البدو في كل أرجاء الوطن العربي، له تسميات متعددة، تركيزي في هذه التدوينة على الشعر العامي المنتشر في شبه جزيرة العرب. لماذا يسمى بالنبطي؟ بعد بحث وتجوال في التاريخ، وسأعرض ما اختمر في عقلي بعدما قرأت في كتاب الدكتور سعد الصويان “الشعر النبطي، ذائقة الشعب وسلطة النص” حيث أورد معظم النظريات، وحاول أن يحطم النظرية التي تقول بنسبته للأنباط ، وهم قوم ليسوا عرباً ويتكلمون السيريانية القديمة وسكنوا في شمال جزيرة العرب، فإن مسألة نسبته إليهم كأنهم أول ما قاله، ليس بصحيح. لكن الذي فهمته أن الشعر النبطي الذي بدأ تظهر بوادره في القرون الثامنة والتاسعة والعاشرة الهجرية كان شعراً فيه لحن، أي عدم التزام بقواعد كلام العربي الفصيحة، فهو شعر ملحون، قد يرفع المفعول به وينصب الفاعل وهكذا. وتاريخياً لم تظهر تسمية نبطي مبكراً عند الحيث عن الشعر الغير فصيح، لأن أول من ذكر شعراً كهذا وتحدث عنه كان ابن خلدون في مقدمته، لكنه لم يسمه بالنبطي. بعده يجيء ذكر شاعر هو أبي حمزة العامري الذي عاش في القرن الثامن وذكر في بعض أبيات شعره لفظة نبطي. وبعد القرن الثامن الهجري اشتهر إلى وقتنا هذا شعراء يقولون الشعر بهذه الصيغة وفي أيامنا هذه كان هذا الموضوع تحديداً وهو تسمية الشعر العامي بالنبطي موضع سجال ونقاش بين أدباء عصرنا مثل عبدالله بن خميس وأحمد الضبيب وغيرهم، وهناك رأي يقول كما فهمت أن تسميته بالأنباط جاءت من قبيل تشبيهه بكلام الأنباط الذي عاشوا في أطراف العراق وكان بيانهم لا يشبه بيان العربية المرتفع الشأن لذا سمي بالشعر النبطي تمييزاً له عن الشعر العربي الفصيح الملتزم باللغة. هنا تحدثنا عن التسمية للنتقل لمحور آخر.

الشعر الجاهلي أبو الشعر النبطي:

وأغراض الشعر النبطي أو الشعبي أو البدوي لا تختلف أبداً عن أغراض الشعر الجاهلي حتى، ففيه الرثاء والمديح والنسيب والفخر، وكذا فهو موزون مقفى، فمن هنا تثبت مقولة أن الشعر النبطي هو سليل الشعر الجاهلي، هو شعر عربي بألفاظ عامية يحمل رصداً لأحوال العرب البدو وفكرهم وحكمتهم.

أبيات وشعراء:

حتى يكتمل القول في التدوينة، أحب أن أسجل هنا بعض النماذج التي تعجبني وأستمتع بحفظها وترديدها من الشعر النبطي، سأوردها مسموعة ومرئية ومكتوبة. أول ما يجيء إلى ذاكرتي بعض القصائد والأبيات التي سمعتها في صغيري، مثل قصائد الشاعر سالم الحميّد حيث يقول في أحد الأبيات الحكيمة:

إن كان ما تآقف علي الطيّ برشاك *** ما كود كف غيرك والتقاطيش ترويك

هذا البيت يشبه قول المتنبي:

من الحلم أن تستعمل الجهل دونه *** إذا اتسعت في الحلم طرق المظالم

وأن ترد الماء الذي شطره دم *** فتسقى إذا لم يسق من لم يزاحمِ

ومن عرف الأيام معرفتي بها *** وبالناس، روّى رمحهُ غير راحمِ

وكذا قصيدة الشاعر أبو دباس الذي أرسل لابنه المغترب طلباً للرزق يشكو إليه ظلماً وقع به، وكذا ردُّ ابنه دباس عليه، هذه القصيدة تثيرني كثيراً وأحبها للغاية، هنا بعض مقتفات من قصيدة الأب:

يا ونةٍ ونيتها من خوى الراس *** من لاهب بالكبد مثل السعيره

ونين من رجله غدت تقل مقواس *** ويون تالي الليل يشكي الجبيره

من ثمر قلبي سرى هجعة الناس *** متنحر درب عسى فيه خيره

الله يفكه من بلا سوء الأتعاس *** ومن شر عبثات الليالي يجيره

جنّبت وسط السوق وأمشي مع *** الساس آخذ شوي الحق وأترك كثيره

وأيضا يقول:

يالله ياللي رد من عقب ما ياس *** يوسف على يعقوب وأشبع نظيره

ترد عليّ دباس يا محصي الناس *** يا عالم ما بالخفا والسريره

فيرد ابنه عليه بقصيده، أورد ما علق في ذهني منها:

حي الجواب اللي لفانا من الراس *** جابه غلام ما توانى مسيره

أهلا هلا عد ما حبس قرطاس *** وعد ما كتب فوقه من بيوت شطيره

جواب منهو مودّن لي من الناس *** أبوي ما يوصف لي حلي لغيره

فرز الوغى كنه عالوكر جرناس *** اقرم ربعه كلها تستشيره

هذي بمركاها وهذي بمحماس *** وهذي يصبه للوجيه السفيره

وهاتان القصيدان بمجملها من آثر القصائد عندي. وهنا تسجيل لها:

ومن الشعراء الشريف بركات وله قصيدة مشهورة يوصي فيها ابنه مالك، وفيها من معاني الرجولة الشيء الكبير أوردها هنا:

http://dc350.4shared.com/img/1075954159/3b63085c/dlink__2Fdownload_2FlLCFiXfc_3Ftsid_3D20120118-134119-d7d886f1/preview.mp3%20

وكذلك يعجبني قصيد ناصر الفراعنة الممتلئ بالجزالة والعنفوان الشديد، مثل قصيدته الأخيرة في الأحداث الشهيرة:

قصائد الأمير خالد الفيصل، مثل بعض أبياته التي تعجبني:

إليا صفالك زمانك عل يا ظامي *** إشرب قبل لا يحوس الطين صافيها

وكذا يقول:

يا ليل خبرني عن أمر المعاناة *** هي من صميم الوقت وإلا أجنبيه

أيضا قصائد خلف بن هذال أيضا مثيره وقوية، كمثل هذه في وصف الغارات الجوية التي كانت تجري في حرب الخليج الثانية:

وأيضا الشاعر سعد بن جدلان الأكلبي، والذي قصائده غالباً ما تزخر بالثناء على الله سبحانه، أورد إحدى أبياته بصوته المميز هنا:

وأبيات دغيم الظلماوي الشهيرة:

محسن الهزاني يناجي ربه وتأمل ألفاظه التي استخدمها وتخيل لو أن القصيدة بالفصحى ستجدها تستجيب لذلك بسهولة:

]

وقصيدة لمرزوق العتيبي وهو شاعر شارك في أحد مواسم برنامج شاعر المليون:

Advertisements

4 Comments اضافة لك

  1. علي كتب:

    الرد الأول محجوز :)
    لأسباب تقنية

    لمن يريد الحصول المقاطع الشعرية أعلاه يتفضل إلى مكتبتي بالانترنت :)
    http://www.4shared.com/account/dir/wD2Z8clV/_online.html?rnd=16#dir=2075558

    وسأسعد بمشاركتكم مقاطعكم الشعرية التي تحبونها فزودوني بها وشكراً للمتابعة

    إعجاب

  2. فريال كتب:

    معلومات جميلة عن الشعر النبطي، شكرا جزيلا.

    شخصيا، لا احب هذا النوع من الشعر لاني في الكثير من الأحيان لا افهم الألفاظ او المصطلحات وان فهمتها فلا اعرف المغز منها T_T اذ ان كل منطقة او بلد ستختلف كلماته عن اخر مما يجعله شعرا “محكورا” على معتادية .

    إعجاب

  3. علي كتب:

    اهلا أختنا :)

    سعدت باهتمامكم، صحيح لربما تستشكل بعض المصطلحات، لكن الشعري النبطي أو الشعبي هو امتداد للإرث العربي الشعري، ويتطابق معه في كثير من السمات والمفاهيم.

    سعدت بمشاركتكم وترك انطباعكم ، أهلا بكم أهلا بكم :)

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s