تحليل الشخصية من خلال خط اليد – الجزء الثاني

الجرافولوجي

Graphology

بعد الحيث اللطيف والتقديم حول ما جرى في الدورة الخفيفة اللطيفة في مجال هذا العلم، علم الجرافولوجي، أعود مجدداً وأسجل اللطائف والتلميحات التي سجّلتها أثناء الدورة، وسأسجلها كذلك على شكل نقاط سريعة، بسم الله تعالى نبدأ:

الجرافولوجي يساعدك في معرفة ذاتك، اكتب على ورقة بعفوية، اعرف نقاط قوتك وضعفك، عالجها، رسّخ نقاط القوة، عالج نقاط الضعف، بعد ذلك انطلق لمعالجة الآخرين.

لمعرفة الآخرين ومساعدتهم يجب في المقام الأول معرفة ذواتنا ومساعدتها.

الكتابة كما قلنا تنتج عن حركات عصبية على الورق، ومصدر الحركات العصبية هو من الدماغ، إذن هي صورة من صور الأفكار التي تسكن الدماغ. بالتالي فإن الترتيب في الورقة يعني أفكاراً وشخصية مرتبة، الترتيب الخارجي العفوي يدل على ترتيب داخلي نفسي كذلك.

المثير في الفكرة السابقة أنك بالمكان أن تعكس ما بداخلك بتكرار ممارسات ايجابية، كأن تدرب نفسك على الترتيب في كل شيء فتصبح مرتباً حتى من الداخل.

جمال الخط في الورقة يدل على احترام الآخر الذي سيقرأ الورقة، ألم تلاحظ الورقة التي يكتبها الطبيب للصيلدلي، الأب لابنه، قد لا يعتني بالخط كثيرا نظرا لتباين مراتبهم.

عند الحديث عن الشخصيات، لا تكن حياتك للآخرين فقط، لا تنس نفسك، قل “لا” بأدب، تأكد من تحقيق أهدافك وأهداف الآخرين، من المناسب دوماً أن تكون في حالة أنت تربح وأنا أربح.

لو تأملت من حولك، تجد أن الانسان يحب التنافسو لذا تجد الكثير يتابع المنافسات الرياضية بشغف كبير، يتعصب لفريق كرة قدم، لشركة تقنية ما، كل ذلك أمور ثانوية، يجةر بالانسان أن ينافس الناجحين في صنع الذات، بناء أسرة رائعة، في تحقيق مشروع مميز، في تربية أبناء صالحين، هذه المنافسات تصنع الفرق في الدنيا والآخرة، هي منافسات حقيقة أساسية.

إحدى التلميحات البسيطة في تحليل الخط تقول: الشخص الذي لا يقفل التاء المربوطة في نهاية الكلمة يدل على شخصية غير منجزة، والعكس صحيح، وكما قلنا آنفاً فإن التدرب على تغييز هذا الأمر قد يغير الشخصية من الداخل إلى شخصية منتجة ومنجزة، تعلّم الخط بحد ذاته يغيّ الشخصية ويضيف إليها. والتغييرات الكبيرة تأتي من تغييرات صغيرة.

كل إنسان بقدراته ومهاراته التي عرفها والتي لم يعرفها عبارة عن جبل جليدي، الجبل مغمور في الماء بنسبة ٨٠٪ ولا يظهر منه سوى ٢٠٪، لكن ال٢٠٪ في شكلها وتعرجاتها وطبيعتها تدل على طبية الجزء الباقي المخفي.

من التلميحات البسيطة الأخرى، أن الذي يكتب الصاد والطاء والضاد والظاء وكذا الفاء والقاف بفراغ كبير في الحرف هو شخص كريم، يسمون هذا الفراغ بالفراغ الهوائي.

الخط هو ثمرة الشخصية وكلاهما يتأثر بالآخر.

من دلالات الرسوم العفوية، تلك التي قد نرسمها تلقائيا ونحن نتحدث بالهاتف مثلاً، كما يلي: من يرسم الوجوه الجميلة كثيرة كصورة الشخص المبتسم يدل على أنه يحب الناس ،الصداقة والايجابية، رسم الأشكال المتكررة يدل على شخصية صبورة ومثابرة وذات ابداع وتركيز عال. أما من يرسم النجوم فهو دليل على الطموح وإثبات النفس. ورسم خطوط متقاطعة: يعني أن أعماله مقيدة ويريد الحرية. رسم الأشكال الهندسية يدل على تفكير منظم وتخطيط جيد. تكرار كتابة الاسم: اعتزاز بالذات.

Advertisements

2 Comments اضافة لك

  1. saud كتب:

    أستطيع القول أن الأمر أشبه بـ “تحليل نفسي” وليس “تحليل شخصية” ..
    التحليل النفسي هو تحليل للحالة الراهنة ، مثلاً الألوان ، تُحب اللون الأحمر يدل ذلك على النشاط والحب ..
    تستطيع أن تشخص الحالات المرضية احياناً عبر الخط ، ويستخدمها بعض اخصائي النفس والعلاج النفسي ..

    تحليل الشخصية يتم عبر “التقييم الذاتي” ..
    والشخصية عندما نتحدث عنها فهي أمر ذات مدى طويل ،
    أي أنها سمة من سمات الشخص ، لا يمكن أن تتغير بسهولة …

    أعتذر على هذه المشاركة ، ولكني مستاء جداً من الكثير من المدربين مع الاحترام لهم
    ولكن يبقى أن “التحليل النفسي” شيء .. و “تحليل الشخصية” شيء آخر ..

    علماً بأن الجرافولوجي يدخل في التقييم الذاتي للشخصية ،
    فمثلاً احياناً نستطيع أن نحدد ميول الشخص عبر معرفة جوانب القوة والضعف
    ولكن هل نستطيع فعلاً معرفة ذلك من خلال الخط ؟
    لا أعتقد ذلك يقيناً ..

    دمت بخير صديقي علي :)

    إعجاب

  2. علي كتب:

    أخي العزيز، شكراً لاهتمامك وتعليقك :)

    إضافتك مهمة للغاية وبالذات فيما يخص تحليل الشخصية وتحليل النفسية، أفهم مثلك تماماً أن الشخصية هي شيء شبه ثابت في الانسان لأنه تكوّن عبرة سلسلة من التكرارات لأفعال معينة، تبعاً لتلك المقولة التي تقول راقب أفكار لأنها ستصبح أفعال وراقب أفعالك لأنها ستصبح عادات … وهكذا.

    بالتالي فإن تحليل الشخصية قد يتم من خلال مراقبة ما ينتج عن العقل، ومن الوسائل مراقبة الخط، هذا ما يقوله علم الجرافولوجي.

    أما التحليل النفسي فهو يعطي نتائج عن الوضع الحالي للانسان الذي يجري اختباره، ربما بعد وقت قصير قد يعطي نتائج مختلفة لاختلاف الظروف على خلاف الشخصية.

    حقيقة أسعدتني بتفاعلك، ومسرور بتعلقك وبالرد عليه، أشكرك أيها العابر الطيب :)

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s