سافر بـ كتاب :)

قرأت مقالة في مجلة دورية أجنبية جميلة قبل أسابيع تدور حول متعة القراءة, أحببت جداً فكرة ترجمتها, وذكرتني بحديثي عن قراءة الروايات وعن توثيق المدن, وأحببت أكثر أن أمد مجدداً كف التواصل إليك أنت أيها القارئ العزيز لمدونتي البسيطة :) بنشر المقالة هنا, تقول المقالة:

أهداني صديق كتاباً قبل عدة شهور مضت, واحتفظت بالهدية لأنني أحب أن أختم الكتب خلال جلسة واحدة! هكذا, وفي يوم نهاية الاسبوع وجدت نفسي حراً تماماً وبدأت بالكتاب. كان الموضوع يدور حول السفر والأطعمة, وعلى مدى الأربع ساعات التي تلت تقليب الصفحات الأول وجدت نفسي أتجول من خلال الكتاب في ايطاليا, تحيط بي مباهج عديدة في ذلك البلد الجميل, حتى أنني تجوّلت في مطبخ صديق الكاتب.

وعندما انتهيت من الكتاب, شعرت أنني عدت من رحلة استجمامية رهيبة. وكانت فكرة قراءة كتاب عن السفر شيئاً جعلني أحس بأنني أنجزت شيئاً جميلاً مختلفاً في نهاية الأسبوع تلك. تذكرت أنني كثيراً ما أستمتع بقراءة الكتب التي تتحدث عن معالم المدن ومآثرها من أمكنة وأطعمة وتجارب وقصص قبل السفر الى تلك المدن. بالطبع, الكثير من الناس يعتبر من الضروري قراءة رواية دان براون “شفرة دافنشي” قبل زيارة روما. وكيف أن الكثيرين من أصدقائي نصحوني كثيراً أن أقرأ سلسلة “سيد الخواتم” قبل أن أزور نيوزيلاندا لأنها ستلهمني كثيراً.

حقيقة كانت تجربة قراءة هذا الكتاب الذي بالذات مختلفة, السؤال: لماذا؟. باختصار, فإن لغة الكتاب كانت  واردة بصورة جميلة نقلتني الى تلك الأماكن, الوصف والأفكار نقلتني شخصياً الى هناك ولم أشعر أنني أقرأ فحسب. كانت كثير من الأماكن الذي تحدث عنها قد زرتها سابقاً فاندمجت كلياً فيما كان مكتوباً.

بعيداً عن كل ذلك; فقد كان أسبوعي كان مليئاً بالاجهاد, لذا كانت التجربة ضرورية وفي وقتها, كل ما احتجته: كتاب, أريكة مريحة, أكواباً لا تحصى من الشاي, قططي الوديعة تداعب رجليّ, بعض ساعات الفراغ. بلا مواربة, غرقت في القراءة وكانت تجربة سفر عجيبة وأنا في مكاني, لقد تجدد نشاطي.

ختاماً, لقد سعدت بتسجيل تجربتي, وارجو أن تتاح لكم الفرصة في التجربة يوما ما, قريباً !

Advertisements

5 Comments Add yours

  1. تجربة جميلة ..
    أرجو أن تُـتاح لنا الفرصة في التجربة يوما ما ..
    بوركتم ..

    إعجاب

  2. علي كتب:

    أشكركم على الاهتمام والتعليق
    مع كل الدعوات لكم بالتوفيق :)

    إعجاب

  3. مشاعل كتب:

    أسعدك الله ..
    فكرة رائعة .. فلن نحتاج للسفر بعد الآن :)
    نعم ،، للقراءة ولمانقرأ أثر كبير في نوسنا،، فتجربتي وجدت تحت زخات مطرك ..

    أسأل الله لك دوام التقدم ..
    سأسافر بـ كتاب ..

    إعجاب

  4. علي كتب:

    إذاً .. سفراً سعيداً ومباركاً
    وعوداً حميداً :)

    شكراً لاهتمامكم وكلامكم اللطيف, والقراءة هي رفيق رفيق, أهلابكم في أنشودة المطر .. مدونتي البسيطة :)

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s