تصبحون على خير …

جلسة جميلة طيبة

الحمد لله من قبل ومن بعد, وصلى الله وسلم على عبده ورسوله. اللهم ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي من عندك مغفرة وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم. ها هي تنقضي الأيام, وتمر مواسم فيها نفحات رحمة رب العالمين, تقضى شهر رمضان, وثم صيام الست من شوال, وها نحن نتعرض لأيام مباركة وهي العشر الأُول من ذي الحجة, فيه يستحسن الإكثار من العمل الصالح والتكبير والتهليل والحميد, فالله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد, ومن فضائل هذه العشر فضل صيام يوم عرفة لغير الحاج, قال الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم: ” صيام يوم عرفة إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده”, فالحمد لله على نعمه وتوفيقه, ردنا الله جل وعلى إليه رداً جميلاً, و أحسن عاقبة أمورنا في الدنيا والآخرة.

///

تجربة جميلة مع تعديل القالب :)

في ما مضى أسابيع فاتت, قمت باختيار قالب جديد لمدونتي الحبيبة البسيطة, ولاحظت أن الخط الذي يستخدمه القالب صغير وغير مناسب للقراءة. أيضا كان في خاطري القيام بتعديل نوع الخط في أمكنة متعددة من المدونة بالإضافة إلى تغيير الحجم بالطبع. منذ أن بدأ تواصلي الأول مع الحاسب الآلي, في نهاية مرحلة الثانوي, كنت -ولا زلت- لا أتلذذ كثيراً في مسألة البرمجة وكتابة الأسطر وتعديل الأكواد والأوامر. أجدها مسألة لها المختص بها والمحب لها, أما عني فلا يلزمني إلا أن أستلم المنتج النهائي (في البرمجة أتبع المثل الذي يقول: أعط الخبز لخبازه حتى لو أكل نصفه :) ). على كل حال اختلف الوضع قليلاً عند بحثي في مسألة التعديل على القالب, فلقد لمست في نفسي بعض الفضول ومحاولة التجربة, أطمح إلى تعلم القليل من كل شيء حولي, باختصار: قمت بفتح خدمة تعديل القوالب من الووردبريس, واستطعت التحكم بنافذة الـ CSS ومن هنا بدأت التجربة والتعديل والمعاينة, حقيقة مضت الأمور على ما يرام, لكنني لم أستطع الوصول إلى هذا الناتج النهائي للقالب الجميل إلا بعد الاستعانة بالأخوة في منتدى ووردبريس وأيضا المناقشة مع الأخ المدون ابن حجر. ويسعدني جداً جداً جداً أن أستقبل ملاحظاتكم الطيبة حول المدونة قلباً وقالباً :) ولكم الشكر.

///

قرأت في عدد القافلة الذي وصلني أخيراً عن أمر مثير توصلت إليه دراسة ما, تقول الدراسة بأن  المشي خطوات إلى الوراء من شأنه أن يحسّن التركيز ويقوي الاستيعاب والتفكير والذاكرة, فلقد أجريت تجربة على أشخاص طرحت على ألغاز عقلية لحلها, وطلب منهم المشيء خطوات إلى الخلف ثم العودة وحل اللغز, فوجودوا أن المشي ساهم في زيادة تركيزهم وفعالية تفكيرهم, وهو أمر مثير للاهتمام, فكما اعتدنا العودة بعقولنا وذاكرتنا إلى الوراء لتذكر معادلة أو فكرة أو مقولة, يتجاوب جسدنا مع ذلك أكثر عندما نتحرك إلى الخلف بشكل فيزيائي.

///

النوم, هذا السلوك العجيب الذي يمارسه الانسان. مجدداً قرأت في كتاب لغة الجسد – لـ آلن بيز مترجماً من الدار العربية للعلوم بواسطة سمير شيخاني- أن النوم هو الدواء الطبيعي لكثير من المتاعب التي يعانيها الجسد – وتعانيها الروح أيضا- فهو يحسّن الصحة ويساعد على قدرتنا في مواجهة التشويش والاضطراب من حولنا. ويقول الكتاب بأن ثلث عمرك تقضيه في النوم, ويقول أيضا بأنك إن حرمت أشخاصاً عن النوم لمدة تزيد عن ثلاثة أيام, سيبدأون بعدها بالدخول في حالة من الهذيان ونزوع إلى الشك والارتياب واختلاط الواقع بالأحلام, ومن ثم إلى تلف الدماغ. والنوم من الناحية الجسدية هو حالة نغمض في جفوننا, وتتباطأ ضربات القلب ويهدأ مستوى التنفس, وتنخفض عمليات الهضم. يذكرون بأن لكل شخص ساعة ذاتية بيولوجية في داخلة تنظم دورة الاستيقاظ والنوم, حيث أن هناك رسائل تنتقل من الدماغ إلى الحبل الشوكي تجعل من الجسم في حالة يقظة وتنبه, أما عندنا تقل هذه الرسائل وتخف يبدأ الجسد في الاستعداد للنوم, وأي نوع من الإثارة كشرب فنجان قهوة في وقت متأخر, أو قلق نحو أمر ما يستطيع التلاعب في هذه الرسائل ويبعثر أوراق خططك في اصطياد النوم الذي يروغ منك بسرعة. ويقول الكتاب أن معيار النوم المعتاد: ثمان إلى سبع ساعات يومياً. وأثناء النوم نتقلب كثيراً بشكل لا إرادي تجنباً لتشنج أجزاء جسمنا, وقد نتكلم, نمشي أثناء النوم, وهذه قصة مختلفة. على كل حال فإن موضوع النوم عوداً على بدء هو موضوع محيّر كثيراً حتى وقتنا الحاضر, ومجال خصب للدراسة والأبحاث.

(تصبحون على خير)

:D

Advertisements

10 Comments Add yours

  1. محمد كتب:

    كم أسعدتني يا علي ^_^
    ما جرني للتعليق الفقرة الثالثة من الموضوع، عن المشي خطوات إلى الوراء..
    أحم أحم، لنقل إنني أفعلها كثيرا، ليس خطوات فقط بل أمتار وأمتار (مثلا من مسجد الحي للبيت بدون تغيير ولو لمرة واحدة)، أذكر مرة كان الوقت ليلا، الحي فارغ كما العادة، رآني أحدهم فاعتقدني جني وهرب :P
    طبعا الجنون فنون، قالها الأسبقون وأكدها اللاّحقون ^_^
    كما واكتشفت سبب تحسن ذاكرتي –> ذكي للغاية هههه.
    (رابط الدراسة غير صحيح، للتنبيه.)

    ثم إني أراك أستاذا في CSS، أين تقدم دورات تدريبية ^_^

    والمدونة تحفة فعلا، إنها ثورة في التقويم! فحسب الإطار تحت التدوينة: أدخلت البيانات يوم (0 نوفمبر 2009)، 0 نوفمبر يا علي؟ وفي أي ساعة؟ 10:01 مساء، جيد أنها ليست ال 25:78 صباحا هههه.
    أتراك توصلت لنظرية فزيائية دون علمي، هيا هيا أفرج عن السر وأخبرني عن شهرك ذي ال23 يوما ويومك ذي ال25 ساعة :P

    وعقبال اليوم الذي سنمضي فيه الليالي العشر بأشرف الأراضي، إن شاء الله.

    إعجاب

  2. علي كتب:

    محمد هنا :)

    مرحباً وأهلا, إذن نحن نتحدث عن شخص جرّب فعلاً هذه التقنية !, طيب هل هي فعلاً تساعد كثيراً؟ أحس بأنها أسلوب من أساليب مقاومة التوتر, وطريقة للاسترخاء, مثل طريقة أن تكتب اسمك على ورقة باستخدام يدك اليسار إذا كنت تستخدم اليمين, وهذا ينشّط أحد فصي الدماغ ويقوي التركيز. بالنسبة لي: جربت صعود الدرجات في المنزل ماشياً إلى الخلف عدة مرات, ببطئ شديد :) بطبيعة الحال, لأنني لو كنت أصعد تلك الدرجات بسرعة وإلى الخلف ستظن أنني مخلوق فضائي غريب أو ما شابه !!! , لكن قصتك مختلفة تخيل أن أمشي طوال الوقت الى الخلف بين عشرات الماشين الى المسجد ههههه . وبخصوص الرابط الخاص بالدراسة: الرابط صحيح, وستجد أن الموضوع موجود ضمن الصفحة بعنوان: من حسنات التراجع إلى الخلف.

    يارجل: أظنني أستاذاً في اختراع أنظمة التواريخ الجديدة ههههه وليس في الـ CSS , لم ألاحظ الصندوق الرمادي ومحتواه كثيراً, كل ما يهمني فيه هو رابط عدّل هذا المدخل, إذن يوم صفر من نوفمبر ههههه, سيشغلني هذا التعديل بعض الوقت حتى أضبطه, لكن توقف يا محمد: أظن الوقت صحيحاً كتبت التدوينة أمس مساءاً لم تقول 25:78 ؟, بدأت أشك في صحة الوقت, ويبدو أنك تمزح معي !

    كل دعواتي لك بالتوفيق دنيا وآخرة, وتواصلك يا محمد ذو طعم مختلف تماماً, طعم مفعم بالتواصل الجميل.

    إعجاب

  3. محمد كتب:

    لي عودة ^_^
    لا أدري إن كانت تساعد كثيرا، لكن فقط تدريب للجسم على الحالات غير الإعتيادية. مثلا أدعوك للتنقل في البيت بين الغرف وفي السلالم، ليلا، بدون إضائة الأنوار!
    هكذا ستستكشف حواسك المنطقة جيدا، تصور أنك تهبط في السلالم والظلام حالك؟
    حسنا ماذا يستفاد؟ حصل أن انقطع التيار الكهربائي ذات يوم في المدينة، ولم أواجه صعوبة تذكر (مقارنة مع الآخرين) في التنقل بين الغرف وصعود السلالم جريا، لأنني حاولت تدريب حواسي سابقا على الحالات غير الإعتيادية، عوض الإكتفاء بالبصر.
    وفي هذا هناك عدة أمور يمكن القيام بها، خوفي أن أتهم بالجنون لو استرسلت في ذكرها ^_^ لازم أطلب لجوء سياسي أولا هههه.
    الحكاية أن على المرء تجربة القيام بأي شيء مخالف وغير اعتيادي، حتى لو حصل شيء لا قدر الله يكون المرء مدربا على التفاعل الصحيح.

    يا علي أمزح معك بخصوص ال25:78، يكفي 0 نوفمبر ^_^
    (أما عن الرابط فلم أنتبه للشريط الجانبي المنزلق، وجدت الدراسة الآن)

    ثم، قد بللني المطر هنا، أعجبت بهذا التعبير يا مبدع ^_^

    إعجاب

  4. علي كتب:

    أهلا مرة أخرى محمد :)

    أفكارك جميلة, التجول في الظلام أيضا أسلوب تدريبي إبداعي. وكما ذكرت, أن يتطور المرء مهاراته تجعله يعيش حياة أكثر فعالية.

    هههههه بالنسبة للتاريخ سأسعى في حل مشكلته وأظنها بسيطة. وممتاز أن قد وجدت الموضوع في الرابط.

    وتشجيعك وثناءك على محتوى المدونة وترتيبها, أمر أسعدني وأفرحني شكراً على لطفك :) , ولله الحمد من قبل ومن بعد.

    إعجاب

  5. اقصوصه كتب:

    موضوع المشي الى الوراء هذا

    مثير للفضول

    شكلي بجرب

    بس اخاف اتعثر بشي!

    انا من عشاق النوم

    فعلا سبحان الله

    موضوع النوم موضوع غامض

    عظمة الخالق دوما

    تتجلى في كل شيء :)

    إعجاب

    1. علي كتب:

      مرحباً, التجربة كما يقال هي خير برهان :) . وكما ذكرت فإن عظمة الله سبحانه عظيمة وهي تظهر في كل شيء من حولنا, فاللهم اهدنا رشدنا وارحمنا واغفرلنا.

      شكراً لتواصلك الطيب :)

      إعجاب

  6. نور كتب:

    مرحباً .. علي
    في البداية مدونتك من المدونات التي ارتاح جداً عندي تصفحي لها لبساطتها وهدوءها:) .. ثانياً أبارك لك القالب الجديد :) وجميل ان الواحد منا هو من يقوم بتعديل هذه الاشياء بنفسه دون الاستعانة بمختص ( يشعر بفخر واعتزاز.. شعور جميل حقيقة أتمنى أن أقوم بما قمت به)

    نأتي لموضوع المشي للوراء من جد خطييير .. سأحاول القيام بهذه التجربة لكن بالطبع بعيداً عن الناس حتى لا أكون محل سخرية :) .. أما ما ذكره الأخ محمد بخصوص تجربة ” اتنقل في البيت بين الغرف وفي السلالم، ليلا، بدون إضاءةالأنوار!” .. شئ مثير حقيقة ومنطقي

    دمت بود

    إعجاب

    1. علي كتب:

      أهلاً بك أختي نور وبتواصلك, سعيد لوجودك هنا في مدونتي البسيطة. كلامك الطيب عن المدونة يسعدني, ويسرني أن يكون الشعور الذي تبعثه المدونة في نفوسكم هو الهدوء والبساطة, لأن هذا شيء أحبه أن يصلكم.

      حقيقة أشعر أنه قد لا أتوفق في بعض التدوينات مؤخراً, أشعر تحديداً بأنني لا أتقن كثيراً في الكتابة, لكن دعيني أقول أن تضيف القليل خير من ألا تضيف شيئاً. وبالنسبة للعناية بالمدونة بشكل عام, فإن شعور لذيذ ويضيف سعادة للمرء, كأن المدونة غرفة بسيطة أو مكتب أو شقة صغيرة, أزينها وألونها قلباً وقالباً وأسعد بذلك.

      مسألة استكشاف ارتباط عقولنا بأجسادنا هو موضوع مثير, المشي للوراء, التجول في الظلام, الكتابة باليد اليسرى إذا كنت تكتب باليمنى, هذه التمرينات ومثيلاتها أظنها مهمة ومفيدة, كلها ترتبط بالدماغ ونشاطه. ألا ترين كيف يتوسع بؤبؤا عينيك في الظلام؟ مع الوقت أظن بأن رؤيتك تتظر, هذا مثال لرد فعل الدماغ تجاه البيئة المحيطة وتكيفه معها.

      على كل حال, سعدت جدا جدا جدا بزيارتك الكريمة لمدونتي البسيطة يا أختي نور, وحياك الله دوماً آملا أن يضيف لكم محتوى المدونة :)

      إعجاب

  7. ريما الشهري كتب:

    /

    /

    مدونتك جميله لأول مرة اعثر عليها

    وياليت تركيزي يتعدل وافهم لتعديل

    القوالب والـ css مشكلتي صغر الخط

    ووضع الالوان او تغير خط ولون الاقتباسات

    اجدها صعبة وانا كسولة :(

    إعجاب

  8. علي كتب:

    الأخت الكريمة ريما الشهري
    مرحبا بك :)

    كلامك الطيب أشكرك عليه :) , تشجيعك يحفزني ويسعدني.

    بالنسبة لموضوع التعديل على قالب المدونة وأمر الـ CSS, القصة بسيطة تحتاج إلى بعض التجربة وبعض الشغف والرغبة, والبحث هنا وهناك, حقيقة استفدت من منتدى عرب ووردبريس, هذا الرابط تحديداً:
    http://www.ar-wp.com/t16187.html

    وهذا الرابط مفيد أيضا, من مدونة الأخ الكريم رشيد:
    http://www.rasheed-b.com/2009/12/09/post-formatting/?cp=2

    كل التقدير لتواصلك وتواجدك هنا :)

    إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s